أعمالنا في مجالعلم العلاج المناعي للاورام
 

حالات السرطان تستمر في الارتفاع

في حين تستمر حالات السرطان العالمية في الارتفاع، فإن المعركة شخصية - ليس فقط بالنسبة للمرضى وأحبائهم، ولكن أيضاً بالنسبة لأولئك الذين يركزون جهودهم على علاج السرطان وتطوير علاجات جديدة.

14مليونفي عام 2012، تشير التقديرات إلى أن حوالي 14 مليون شخص في جميع أنحاء العالم تم تشخيص إصابتهم بالسرطان، وأن حوالي 8 ملايين شخص ماتوا بسبب هذا المرض.

20مليونبحلول عام 2025، يتوقع أن تتجاوز حالات الإصابة الجديدة بالسرطان في جميع أنحاء العالم، 20 مليون حالة سنوياً.

العلم والرؤية: علم المناعة والأورام

اليوم، ما يزال كل عضو من أعضاء فريقنا ملتزماً بالتعجيل بشكل بارع وتشاركي في عملية تطوير الدواء، وبالسرعة التي يمكن أن نقدم بها طرقاً جديدة لمعالجة المصابين بالسرطان.

فهم الجهاز المناعي والسرطان

في الماضي:

في الخمسينيات، اقترح الباحثون بأن الجهاز المناعي يقوم بدوريات في الجسم فيقوم باكتشاف الخلايا السرطانية وتدميرها. وقد ركّز العلماء والباحثون في السابق على الخلايا السرطانية وعلاج السرطان كمرض وراثي.

في الوقت الحاضر:

ينتقل التركيز الآن إلى البيئة المجهرية التي ينمو فيها السرطان، بما في ذلك الجهاز المناعي - وهو نهج يسمى علم العلاج المناعي للاورام.

في المستقبل:

علم العلاج المناعي للاورام يمكن أن يغير الكيفية التي يعالج الأطباء بها السرطان، وبالتالي الكيفية التي يمكن أن يستفيد بها المرضى.

 

إلهامنا

نحن نؤمن بالعمل الذي نقوم به، ونعمل مع باحثي السرطان جميعهم لمساعدة الأشخاص المصابين بالسرطان والقائمين على رعايتهم، من أجل المضي قُدُماً في مسيرتهم بشكل أفضل.

في نهاية المطاف، فإن مسيرة تقدمنا لتغيير نتائج مرض السرطان لن تكون ممكنة من دون:

...مشاركة المرضى في التجارب السريرية...دعم ومشاركة الأطباء الذين يؤمنون بأهمية النهوض برعاية المرضى من خلال التجارب السريرية المبتكرة... المجتمع المساند للمرضى، الذين يدعمون الأشخاص المصابين بالسرطان خلال مسيرتهم